facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage



أينما وجّهت نظرك هذه الأيام تجد شخصاً يروج لفوائد اليقظة الذهني أو ما تسمى بالتركيز الذهني، وهي الممارسة التي يصفها ببساطة جون كابات زن، مؤسس برنامج الحد من الإجهاد اعتماداً على التركيز الذهني، على أنها "الانتباه بطريقة معينة عمداً، في اللحظة الحالية ومن دون إصدار أحكام". وتُبين الدراسات أنّ الناس الذين يمارسون التركيز الذهني هم أقل توتراً، وأكثر تركيزاً وأكثر قدرة على تنظيم عواطفهم.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ولكن، إذا كنت والداً عاملاً ومشغولاً، فكيف يمكنك أن تجد مكاناً للتركيز الذهني في يومك المشحون بالفعل؟ غالباً ما يشعر الأشخاص الذين لديهم أطفال ووظائف بالتعب وبأنهم في عجلة من أمرهم. نملك باستمرار مهاماً متعددة يجب إنجازها، كما أننا مضطرون لتلبية المسؤوليات الشخصية والمهنية في آن واحد، ويغمرنا الشعور بالتوتر بسبب كل ما لا يمكننا إنجازه في الموعد المحدد. وفقاً لتحليل مركز بيو للأبحاث (Pew Research Center)، يجد 56 في المئة من الآباء العاملين صعوبة في موازنة وقتهم بين العمل والأسرة. وعلى الرغم من أنني الآن مستشارة أقوم بنصح الآخرين حول كيفية كسر هذه الحلقة، إلا أنني بالتأكيد واقعة تحت تأثيرها بشكل أو

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!