تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
كان ستيف جوبز المتحدّث الأكثر براعة في عصره بسبب قدرته على إلقاء عرض تقديمي مثير للإعجاب. وقد وصفه بيل غيتس ذات مرة "بالساحر الذي يلقي التعويذات" على جمهوره. كما تحدثت مجلة "فورتشن" عن قدرته على تليين القلوب المتحجرة بكلماته. جوبز هو أحد المدراء التنفيذيين القلائل الذين كُرّست لعروضهم التقديمية صفحة خاصة على موقع "ويكيبيديا"، إذ يمكن لخطاباته وحدها إحداث طفرة في أسهم شركة "آبل".
إلا أن إلقاء نظرة خاطفة وراء ستار نجاحه سيجعلنا ندرك السبب وراء سحر عروضه التقديمية، والذي يتمثّل في الكثير من التدريب. وقد حدّثني جون سكولي، الرئيس التنفيذي السابق لشركة "آبل" عن ذلك قائلاً: "لا يُدرك معظم الأفراد أن ما بدا عفوياً قد جرى التدرب عليه مراراً وتكراراً. لقد فكّر ستيف في كل كلمة وكل خطوة وكل عرض".
ويكمن سر نجاح العروض التقديمية التي يلقيها أفضل المتحدثين في بذلهم الكثير من الجهد في إتقان تقديمها.
عملت منذ ما يقرب من 20 عاماً مع قادة بعض أكبر العلامات التجارية في العالم، بما فيها "أمازون" و "كوكاكولا" و"إنتل" و"ماكنزي" بهدف تحويلهم من متحدثين جيدين إلى متحدثين عظماء. وغالباً ما يندهشون عندما أشاركهم النصيحة المتمثّلة في أن التدريب

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!