تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

يبدو أن عصر تقييمات الأداء قد انتهى، فبالنسبة للكثيرين هذه التقييمات على وشك أن تندثر. ولهذا نجد أن التخلي عن المراجعات السنوية أصبح رائجاً بين الشركات. إذ تخلت شركة "أدوبي" (Adobe) عن مراجعات الأداء التقليدية التي تستخدمها لتقييم موظفيها البالغ عددهم 11 ألف موظفاً، وقدرت الشركة أن العملية السنوية تتطلب 2,000 مدير و80 ألف ساعة، أي ما يوازي مجهود 40 موظفاً متفرغاً. ولقد تمخضت هذه الجهود المهولة دوماً عن نتائج ضارة، فقد أظهرت استطلاعات الرأي الداخلية أن الموظفين ساورهم شعور بتدني الإلهام والحافز لديهم بعد عمليات التقييم.
منهج التدقيق المتكرر
وبدلاً من التقييمات السنوية، تبنّت الشركة فكرة "التدقيق" المتكرر، حيث يقدم المدراء من خلالها توجيهات واستشارات. وصُممت عمليات التدقيق هذه لتوصيل التوقعات المنشودة من الموظفين ببساطة، والسماح للمدراء بإبداء ملاحظاتهم وتلقي ملاحظات الموظفين، ومساعدة الموظفين على تحسين الأداء، وتوجيههم في مشوار نموهم وتطورهم. وتوفر هذه العملية ملاحظات أسرع وأوثق صلة من المراجعة لمرة واحدة سنوياً، والتي عادةً ما يهابها الموظفون كثيراً. فلا توجد استمارات يتعين تعبئتها في أثناء الزيارات، ولا توجد أي تقنيات توظف لتوجيه المدراء في مهمتهم، لكنهم مدربون على التفاصيل الدقيقة لتقديم الملاحظات وتلقيها عن طريق الجلسات التدريبية ومحاكاة المواقف الواقعية الصعبة أحياناً.
وشركة "أدوبي" 

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!