فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أتعامل مع عميل مميز دائماً ما يطلب مني في الاجتماعات أن أحكي "قصة مشروب بيغ غلب (Big Gulp) من سلسلة متاجر "7-إيليفين" (7-Eleven)". يلح عليّ قائلاً: "هيا! احكها لنا". وغالباً ما أفعل.
استغلال فكرة التخفيضات على الصفقات الكبيرة
وافتتان صديقي بالقصة له ما يبرره، فقد أحسنت "7-إيليفين" استغلال فكرة تقديم التخفيضات على الصفقات الكبيرة والمتمثل هنا بتخفيضات الحجم، حيث تتراوح أحجام مشروباتها من المياه الغازية في فرع الشركة في كامبريدج بولاية ماساتشوستس الأميركية ما بين 450 إلى 900 غرام (بسعر يتراوح من 99 سنتاً إلى 1.39 دولار أميركي). وعلى الرغم من أن 450 غراماً من المشروبات الغازية، وهو ما يعادل كوباً عادياً، كفيل بأن يروي عطشي، فإنني لن أتردد في شراء "بيغ غلب" بحجم 680 غراماً من المشروب لأن سعره لا يزيد إلا بمقدار 20 سنتاً فقط. وهكذا تغريني "7-إيليفين" بشراء حجم أكبر من خلال خفض سعر الغرام للأحجام الكبيرة بطريقة تعكس استعدادي لدفع المال مقابل كمية أكبر من الصودا.
قد يبدو للوهلة الأولى أن ممارسة كل هذه الضغوط للحصول على عشرين سنتاً إضافياً أمر لا يستحق الجهد المبذول، لكن يجب ألا يغيب عن أذهاننا أن المياه الغازية تدر مكاسب مهولة. وقد أفادت شركة "7-إيليفين" أن أرباح المياه الغازية ارتفعت بنسبة تقترب من 100% بعد استحداث خط "بيغ غلب" الذي تضمن أحجاماً كبيرة تصل إلى
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!