تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: شهدت السنوات القليلة الماضية اضطرابات غير مسبوقة أدت إلى زعزعة بيئة العمل، وتجد الشركات أن التخطيط للمستقبل في هذه الأجواء باتت مسألة شبه مستحيلة. وتتطلب مثل هذه البيئة الحافلة بالتقلبات نهجاً جديداً لوضع الاستراتيجية. ويتطلب تحويل عالم مُحاط بالغموض إلى عالم يحفل بالفرص تغيير قادة الشركة لطريقة تفكيرهم والنظر إلى الأمور بعقلية جديدة. تحتاج الشركات إلى نهج مختلف لوضع الاستراتيجية، نهج يعتمد بدرجة أقل على النظر إلى ما يمكن أن تفعله الشركة ويركّز بصورة أكبر على تخيل ما يمكن أن تفعله، ثم بذل كل جهد ممكن لتحقيق هذا الخيال على أرض الواقع، مهما بدا متعارضاً مع الافتراضات السابقة والمنهجيات المعمول بها منذ زمن. ويقدم كاتب المقالة نهجاً يتألف من 4 خطوات لإعادة تعريف الاستراتيجية.
 
غنيٌ عن القول أننا نعيش حقبة يكتنفها الغموض. فقد شهدت السنوات القليلة الماضية اضطرابات غير مسبوقة، بداية من جائحة "كوفيد-19" مروراً بالحرب في أوكرانيا واضطراب سلاسل التوريد وهياكل رأس المال، ولا تلوح في الأفق أي بوادر تشير إلى قرب انتهاء هذه الاضطرابات. وهكذا تكثُر التحديات الماثلة أمام الشركات التي تجد أن التخطيط للمستقبل عملٌ شبه مستحيل. وتتطلب مثل هذه البيئة الحافلة بالتقلبات نهجاً جديداً لوضع الاستراتيجية.
لكن هل يستحق الأمر محاولة التنبؤ بما لا يمكن التنبؤ به؟ من المؤكد أن حالة عدم اليقين تعني ارتفاع حدة المخاطر، ولكنها قد تشير أيضاً إلى وجود فرص متاحة. وإذا تم التعامل معها بشكل صحيح، فسوف تتيح أمام المؤسسات فرصة للتوسع خارج حدود أعمالها الحالية، وربما في اتجاهات غير متوقعة.
وبالطبع، فإن الكلمات السحرية

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022