تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: بعد البيانات التي أصدرتها جمعية بزنس راوند تيبل (Business Roundtable) الأميركية في عامي 2019 و2021، تم توسيع نطاق الغاية الأساسية للشركة من مضاعفة القيمة للمساهمين إلى مضاعفتها لجميع أصحاب المصالح. الآثار المترتبة على ذلك هي: يجب الآن قياس الأداء على أبعاد أكثر بكثير من ذي قبل، ويتعين على القادة مساعدة الموظفين على الانتقال إلى عقلية تركز على أصحاب المصلحة وتوسيع نطاق المشاركة في عملية صنع الاستراتيجية والتأكد من أن استراتيجياتهم تعكس غاية الشركة حقاً.
 
السؤال الرئيس الموجه للقادة المكلفين بوضع الاستراتيجية الكلية للشركة هو "ما هي الغاية الأسمى لهذه الشركة؟". لحسن الحظ، حددت جمعية بزنس راوند تيبل الأميركية النهج الأساسي المتبع للإجابة عن هذا السؤال بوضوح. ففي أغسطس/آب عام 2019، أصدرت "بياناً حول غاية أي شركة"، وقد وقَّع عليه 181 رئيساً تنفيذياً لشركات من بينها آبل ووول مارت (Walmart). وورد في البيان أن الشركات تُؤسَّس من أجل منفعة جميع "أصحاب المصالح" بمن في ذلك "العملاء والموظفون والموردون والمجتمعات والمساهمون". وقد أعادت الجمعية تأكيد موقفها في عام 2021.
على الرغم من أن فكرة التطرق إلى سبب وجود شركة ما كانت موجودة منذ سنوات، وتبنتها شركات مثل يونيليفر (Unilever) و

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022