فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عكفت الصين على تصميم وتنفيذ سياسة مكنتها من اختصار زمن عملية التحول الصناعي إلى 25 عاماً فقط، وهو الأمر الذي استغرق تحقيقه نحو قرن على الأقل في العديد من الاقتصادات. وأدت إعادة تصميم هذه العملية على هذا النحو إلى إحداث خلخلة هائلة في قطاعي التجارة والصناعة العالميين، ما مكَّن الصين من أن تصبح أحد الاقتصادات الرائدة في العالم.
وقد أغرى نجاح الصين العديد من العواصم الأفريقية باتباع مسار التحول الصناعي ذاته. وعلى مدار السنوات القليلة الماضية، عكف القادة الأفارقة على اتباع سياسات تهدف إلى محاكاة المسار الذي سلكته الصين، وتنطوي بعض هذه السياسات على إنشاء مناطق اقتصادية خاصة مثل شنجن الصينية، واعتبار قطاع الصناعة نقطة ارتكاز لجذب الاستثمارات وخلق فرص عمل جديدة. وعلى الرغم من هذه الجهود، فلا تزال أفريقيا في حاجة إلى المضي قدماً على طريق التحول الصناعي بالسرعة ذاتها التي تقدمت بها الصين.
وببساطة، فإن ما كان مناسباً للصين لا يناسب أفريقيا.
فقد استحوذت الصين بالفعل على حصة كبيرة من الصناعة العالمية، حيث تجاوز نصيبها
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!