تسعى معظم الشركات إلى أن تواكب أعمالها التطورات التي تحققها الشركات الرقمية الناشئة، لكنها غالباً ما تصطدم بالحاجة إلى تحديث أنظمة تكنولوجيا المعلومات القديمة التي تعتمدها. فكيف يمكن إعادة تصميم وبناء البنى التحتية الرئيسية لهذه الشركات مع ضمان استمرار أعمالها؟

غالباً ما يتم تشبيه هذا النوع من التحديات "بإصلاح طائرة أثناء تحليقها"، في حين التشبيه الأكثر ملائمة يتمثل في "إعادة تصميم البنى التحتية للمدن الكبرى"، حيث تتبع المدن الكبرى عادة ثلاث استراتيجيات للتخطيط العمراني، والتي يمكن لقادة الأعمال الاستعانة بها كمصدر للإلهام من أجل مواكبة متطلبات
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!