تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
على الرغم من الفائدة التي ينطوي عليها توجيه المرؤوسين المباشرين فضلاً عن تقديم الملاحظات وتلقيها مع زملاء العمل، إلا أن كلاً منهما يمكن أن يكون عملية غامضة للغاية بالنسبة إلى العديد من المدراء وغالباً ما يفشل الأمران في تقديم قيمة للمتلقي. فماذا عن التحليل الرباعي لنموذجي التوجيه في الشركات؟
التحليل الرباعي لنموذجي التوجيه
يوفر التحليل الرباعي لنموذجي التوجيه "دايس" (DICE) و"غرو" (GROW) مصفوفة واضحة وسهلة المتابعة تقوم بتوجيه المرؤوسين المباشرين بسرعة وكفاءة وتقدم ملاحظات إلى زملاء العمل والرؤساء، ويمكن أيضاً استخدامها بصفتها أداة لتحسين الذات.
اقرأ أيضاً: المرشدون العظماء يركزون على الشخص بشكل عام وليس على مساره المهني
وظلت الشركات، ما يقرب من خمسين عاماً، تعتمد على التحليل الرباعي بصفته أسلوباً للتخطيط الاستراتيجي لمساعدتها في تحديد نقاط القوة ونقاط الضعف والفرص والمهددات المتعلقة بالمنافسة التجارية أو في تخطيط المشاريع.
ويعمل التحليل الرباعي عن طريق تصميم صورة ثابتة للحظة من الوقت. ويوفر تقرير أداء قيّماً بيد أنه لا يقدم خارطة طريق للتحسين.
وفي المقابل، يتسم نموذج "دايس" بالفاعلية، حيث يقدم إرشادات بشأن كيفية

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022