facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في كل أسبوع، تقدم لنا المجلات الطبية أخباراً عن اكتشافات علمية مذهلة متعلقة تشجيع التجريب في الصحة: تحرير جين "كريسبر" (CRISPR) أو علاج المستقبلات المستضدات الخيمرية للخلايا التائية (CAR-T) للسرطان. لكن كثيراً ما نسمع "لماذا لا يمكن أن يصبح قطاع الرعاية الصحية أكثر ابتكاراً؟". يكمن حل هذه المفارقة في الاعتراف أنه عندما يعرب الناس عن أسفهم إزاء قلة الابتكار في قطاع الرعاية الصحية، فإنهم يشيرون إلى طريقة تقديم الخدمات للمرضى. ذلك التمييز يجعل المفارقة أكثر وضوحاً: "أتقول لي إنك تستطيع إعادة برمجة الخلايا التائية لإيجاد خلايا السرطان وتدميرها، لكن يتطلب الأمر أربعة أشهر لتحديد موعد لأمي مع طبيب الأعصاب، وقد أمضت ساعتين في قاعة الانتظار، ثم تلقت فاتورة باهظة كُتب عليها إنها ليست فاتورة؟".
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

لا يتعين أن يكون تحسين مواعيد المرضى أو جودة الخدمة أو السداد بنفس صعوبة الاستفادة من التكرارات العنقودية المتناظرة القصيرة منتظمة التباعد، أو "كريسبر"، من أجل تعديل تسلسل النيوكليوتيدات. لكنه يبدو كذلك. ما السبب، وماذا يمكننا أن نفعل حيال ذلك؟
طرق تشجيع التجريب في الصحة
أحد الاختلافات الكبيرة بين الابتكار في العلوم الجزيئية وفي تقديم الرعاية يكمن في أنّ الجزيئات لا تقاوم. قد تبادل البكتيريا البلازميدات، لكنها لا تمارس الخداع. ولا ترتاح في فعل الأشياء بالطريقة التي اعتادت

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!