facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
الجميع يحب المنتصر، أليس كذلك؟ لا، للأسف، هذا الأمر ليس صحيحاً دائماً. خلال ممارستي لعمليات التدريب والإشراف الشخصي على المدراء التنفيذيين ورواد الأعمال، كان العديد منهم يعبرون عن إحباطهم من التبعات السلبية غير المتوقعة لنجاحهم – مثل القلق من قدرتهم على المحافظة على سلسلة نجاحاتهم المتواصلة والغيرة التي يشعر بها الآخرون تجاههم. ووفقاً لبحث حديث، فإن هذا النوع من المخاوف ليس مجرد أوهام في رؤوسهم، وإنما هي مخاوف حقيقية جداً. وفيما يلي ملخص للنتائج التي توصلت الأبحاث إليها، إضافة إلى بعض الاقتراحات حول كيفية التغلب على هذه الأفخاخ.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

لا تبالغ في استعراض انتصاراتك
أظهرت دراسة حديثة أن الناس ينظرون إلى المنتصرين الذين يعبرون بوضوح عن انتصاراتهم على أنهم متعجرفون مقارنة بالمنتصرين الذين هم أقل تعبيراً عن هذا النصر، ويبدون استعداداً أقل لمصادقة هؤلاء الأشخاص. إضافة إلى ذلك، قد يبدي الأشخاص الذين يخشون أن يُنظر إليهم بسلبية نتيجة لنجاحهم شيئاً من التردد تجاه تحقيق النجاح.
فماذا بوسعك أن تفعل في هذا المضمار؟ تعلم كيف تكون معتدلاً عند التعبير عن سعادتك بنجاحك. ركز في محادثاتك مع الآخرين على المشاريع التي تطورها نتيجة لنجاحك، وليس على النجاح نفسه. من المهم تحقيق التوازن بين التعبير بصدق عن سعادتك والتظاهر بأنك "غير مهتم". يجب أن نستمتع بالحافز الذي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!