تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يمكن تتبع ممارسات التعهيد الجماعي لمئات السنين الماضية، إلا أن هذا المصطلح يعتبر حديثاً، فقد أشار إليه جيف هاو في أحد مقالاته عام 2006 لوصف استخدام المؤسسات للإنترنت من أجل تعهيد بعض الأعمال إلى الجمهور.
إن مجالات استخدام التعهيد الجماعي متعددة، وهي تتزايد باطراد، ومن هذه المجالات صناعة المحتوى، وأول تجربة يمكن أن تخطر على بالنا في هذا الصدد هي تجربة موقع "ويكيبيديا" التي أُطلقت في عام 2001، والتي تجاوز عدد المقالات المكتوبة باللغة الإنجليزية فيه حاجز الـ 6.2 مليون مقال في شهر يناير/كانون الثاني من عام 2021.
على الرغم من استخدام التعهيد الجماعي في صناعة المحتوى، فإن التأليف الجماعي هو ممارسة غير شائعة بشكل عام، ويترسخ هذا الانطباع عندما نتناول التأليف الجماعي في مجال الإدارة، آخذين في عين الاعتبار أن النشر الأكاديمي لورقة علمية أو كتاب يتألف من تجميع عدة أوراق حول موضوع معين هو خارج مسار التأليف الجماعي المقصود، وذلك لمحدودية عدد المشاركين من جهة، ولاختيارهم من ضمن مجموعة ضيقة من جهة أخرى.
أبرز تحديات إصدار كتاب "نوادر إدارية"
لا أعتقد بوجود حاجة إلى إبراز ندرة التأليف الجماعي باللغة العربية، وهو ما لم نجده متاحاً –وفق ما توفر لنا من معلومات-، الأمر الذي حفزنا إلى خوض غمار هذه التجربة والتي أدت إلى ولادة كتاب منذ أيام قليلة بعنوان "نوادر
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022