facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
منذ الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأميركية عام 2016، زادت المخاوف تجاه تداول الأخبار "المزيفة" وغيرها من المحتويات الرقمية غير المؤكدة. ومع اعتياد الناس اعتمادهم على وسائل التواصل الاجتماعي كمصدر للأخبار، أُثير جدلاً واسعاً حول دورها في انتشار المعلومات المغلوطة. وتم تركيز الاهتمام مؤخراً على تطبيق مرشحات للتأكد من الحقائق، وذلك، لأن الادعاءات الكاذبة غالباً ما تبقى في الوعي العام حتى بعد تصحيحها.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

بدأنا باختبار تأثير السياق الذي تُعالج فيه المعلومات على استعدادنا للتحقق من الادعاءات الغامضة. وتوصلنا بناء على ما تكشفه نتائج ثمان تجارب إلى أنّ نسبة تأكد الناس من الحقائق تقل عندما يقيّمون البيانات في بيئة جماعية (مثلاً ضمن مجموعة أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي) أكثر من الحالات التي يكونون فيها بمفردهم. يعود تفسير هذا الأمر إلى أنّ إدراك حضور الآخرين يقلل من يقظة  وحذر المشاركين عند معالجة المعلومات، ما ينتج عنه تدني مستويات التأكد من الحقائق.
استطلعت تجاربنا أكثر من 2,200 شخص بالغ من الولايات المتحدة عبر خدمة "أمازون ميكانيكل تورك" (Amazon Mechanical Turk)، حيث تكوّن النموذج العام على النحو التالي: كجزء من دراسة حول "أوضاع التواصل عبر الإنترنت"، سجل المشاركون دخولهم إلى موقع إلكتروني مُحاكى وقيّموا سلسلة من البيانات. تكوّنت هذه البيانات من مجموعة الادعاءات الغامضة (والتي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

1
اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
1 المتابعين
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
Islam.Abu Algassim Recent comment authors
  شارك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
التنبيه لـ
Islam.Abu Algassim
عضو
Islam.Abu Algassim

التأكد من المعلومة اصبح اصعب الآن بسبب تعدد المصادر ، و ساعد نقل محطات اعلامية كبرى لأخبار مزيفة و غير صحيحة الى عدم الموثوقية،، و قد يكون نقع في اخطاء نشر الأخبار الكاذبة في ظل الشعور بضرورة النشر و السبق في النشر .
يعتبر تأثير الجماعة اقوى من تأثير الفرد ، مالم يتمتع الفرد بقوة الشخصية ، وهو امر نعاني منه في مجتمعات تطمح الى التغيير

error: المحتوى محمي !!