تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
فصّل غاري هامل وميشيل زانيني في مقالة حديثة، الأعباء التي تتكبدها مختلف القطاعات من جراء البيروقراطية المتزايدة. ولا شك أنّ العديد من العاملين في مجال الرعاية الصحية الموحدة سيؤكدون على الفور النتائج التي توصل إليها المؤلفان بسبب البيروقراطية في مجال الصحة ومن ضمنها:
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).


أن البيروقراطية آخذة في النمو ولا تتقلص.
تعمل البيروقراطية على تدمير القيمة بطرق لا حصر لها، بما في ذلك إبطاء حل المشكلات، وعدم تشجيع الابتكار، وصرف قدر كبير من الوقت على المناورات السياسية والتحايل على النظام للحصول على المراد.

يرى المدراء التنفيذيون على الأرجح الحواجز البيروقراطية في مؤسساتهم وشركاتهم أقل مما يراها موظفو الخط الأول الذين يتعاطون مباشرة مع العملاء.
لقد رأيت في العديد من مؤسسات الرعاية الصحية كيف أنّ الأطباء وغيرهم من الموظفين الذين يساعدون المرضى بالفعل، يخضعون لأعداد متزايدة من التوجيهات المبعثرة من الجهات العليا، الأمر الذي يضطرهم إلى ابتكار حلول عملية للتغلب على الأنظمة التي تعجز عن تقديم حلول مجدية للمشكلات.
ولكن ماذا بشأن الحلول؟ يقول هامل وزانيني إنه "لا توجد خريطة لتفكيك البيروقراطية". لكنني أختلف معهما.
التصدي للبيروقراطية
تحارب المؤسسات الكبرى في جميع القطاعات البيروقراطية من خلال اعتماد هيكلية واضحة لنظم القيادة بهدف ربط جميع الموظفين في

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!