فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
هل يُدمر منهج الخطط قصيرة الأجل قيمة العمل؟ يحظى هذا السؤال بالنقاش على نحو متزايد بين قادة الأعمال والحكومات والوسط الأكاديمي بسبب موضوع البيانات بعيدة المدى. لكنَّ الأدلة الدامغة المقدمة من فريقيْ النقاش محدودة، ويرجع ذلك نوعاً ما إلى أن هذه الظاهرة تنطوي على العديد من العوامل المُعَقَّدَة، ومن الصعب قياسها.
وانطلاقاً من سعينا إلى قياس آثار منهج الأجل القصير على مستوى الشركة، وتقييم أثره التراكمي على اقتصاد الولايات المتحدة، تتبعنا بيانات 615 شركة أميركية غير مالية، خلال الفترة بين عامي 2001 و2014 (ما يمثل 60% إلى 65% من إجمالي القيمة السوقية لسوق الأسهم الأميركي).
أهمية البيانات بعيدة المدى
وقد استخدمنا العديد من المقاييس النموذجية كمؤشرات على السلوك طويل الأجل، بما في ذلك نسبة النفقات الرأسمالية إلى الاهتلاك (كمقياس للاستثمار)، ومبدأ الاستحقاق في حساب الإيرادات (مؤشر على جودة الإيرادات)، ونمو الهامش.
ولضمان الحصول على نتائج صحيحة وتفادي التحيز في عينتنا، بادرنا بمقارنة الشركات بقريناتها في المجال نفسه التي لديها مجموعة من الفرص وظروف السوق المثيلة. وإذ قُمنا بتعديل النتائج استناداً إلى حجم الشركة ومجال عملها، فقد حددنا 167 شركة (حوالي 27% من إجمالي المجموعة) تتبنى توجهاً طويل الأجل.
وفحصنا بعد ذلك أداء الـ 615 شركة كلها. وكانت النتائج واضحة لا لبس فيها: كما توضح هذه الأشكال البيانية، تبين أن الشركات التي ترتكز على منهج الأجل الطويل تفوقت على قريناتها التي ترتكز على منهج الأجل القصير في العديد من المقاييس، وخلقت عدداً أكبر منها بكثير من فرص العمل.
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!