تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: بدأت 3 أنواع من التكنولوجيا إحراز تقدم كبير في إدارة سلاسل التوريد، وهي البلوك تشين وإنترنت الأشياء والتحليلات المحوسبة. فهي تسهّل تحسين تلبية طلبات الزبائن وتحقيق أهداف الربحية وزيادة قدرة سلاسل التوريد على التحمل وجعلها مستدامة أكثر فيما يتعلق بالبيئة والتعامل مع أصحاب المصلحة. يتحدث هذا المقال عن أحدث مستجدات القدرات اللازمة لاستثمار هذه التكنولوجيا ويقدم نصيحة حول بنائها.
 
يجب أن تلبي سلاسل التوريد عدة أهداف، مثل رفع سوية تلبية طلبات الزبائن وتحقيق أهداف الربحية والقدرة على تحمل الاضطرابات. وبدأت الشركات بإعداد سلاسل التوريد لديها لمستقبل تحمل فيه مسؤولية أكبر عن طريق ضمان أن تكون أنظمة الإنتاج والنقل آمنة وتراعي البيئة، وأن يتم الحصول على المواد الخام من مصادر مستدامة وأن ينال العمال أجوراً منصفة. حتى وقت ليس ببعيد، كانت كلفة تحقيق جميع هذه الأهداف باهظة، ما يجبر الشركات على إجراء المفاضلات. لكن جمع تكنولوجيا التحليلات المحوسبة مع إنترنت الأشياء والبلوك تشين يساعد على جعل هذه الأهداف قابلة للتحقيق بسرعة.
يبين بحثي أن البلوك تشين أدت إلى تحسين أداء سلاسل التوريد، لكن
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022