تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تواجه أنظمة الرعاية الصحية حول العالم معضلة مزعجة تتمثل في معرفة الكيفية التي يمكن من خلالها مشاركة المزيد من المعلومات الطبية مع عدد أكبر من أصحاب المصلحة لخدمة أهداف أكثر مع الحفاظ على سلامة البيانات وحماية خصوصية المرضى في نفس الوقت، فماذا عن استخدام البلوك تشين في الصحة تحديداً؟
جرت العادة على تبادل البيانات الطبية بين المؤسسات وفقاً لأحد النماذج الثلاثة التالية: نموذج الإرسال ونموذج الطلب ونموذج الاطلاع (وسنتطرق لها بالشرح في السطور التالية)، ويتميز كل منها بعناصر إيجابية وأخرى سلبية. بينما تقدم تقنية البلوك تشين (سلسلة الكتل) نموذجاً رابعاً قد يحمل في طياته القدرة على مشاركة السجلات الطبية بشكل آمن مدى الحياة بين مزودي خدمات الرعاية الصحية.
استخدام البلوك تشين في الصحة
يعتمد "نموذج الإرسال" على فكرة إرسال حزمة من المعلومات الطبية من مزود خدمة إلى آخر، حيث يوجد في الولايات المتحدة معيار لأمن البريد الإلكتروني يدعى "دايركت" (Direct) يستخدم لتأمين النقل المشفر للبيانات بين الطرف المرسِل (مثلاً، طبيب غرفة الطوارئ) والطرف المستقبِل (مثلاً، طبيبك المعتاد الذي يعرفك). وعلى الرغم من اعتماد هذا الأسلوب دون مشاكل فيما مضى بين مزودي الرعاية الصحية، فإنه يتطلب توفر بنية تحتية تسبقه لتضمن عمله كما ينبغي. مثل وجود دليل إلكتروني بعناوين مزودي الخدمات في المجتمع المحلي ووجود عدد من الموافقات القانونية التي تسمح بالمشاركة الواسعة للبيانات. إن نموذج الإرسال هو أسلوب لنقل البيانات بين طرفين لا ثالث لهما، إذ لا سبيل لأي طرف آخر للاطلاع

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!