facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عندما كان البريد الإلكتروني حديث العهد قبل عشرين عاماً، بدأ المدراء يسألوننا وقتها عما إذا كان يمكن استخدام البريد الإلكتروني في المحادثات الحساسة، مثل المشكلات المتعلقة بالأداء أو التفاوض على الراتب. لسنوات طويلة، كنا نجيب: "لا. لا يجوز استعمال البريد الإلكتروني لهذه الأغراض إطلاقاً". ولكن نظراً لأن العمل أصبح افتراضياً أكثر فأكثر، وأصبح حجم العمل المنجز عبر الإنترنت أكبر بكثير، فإن السؤال تغيّر. لم يعد الناس يسألوننا "هل بوسعنا استعماله لهذه الأغراض؟". بدلاً من ذلك، يطلبون منا أن نشرح لهم "كيف يمكننا استعماله لهذه الأغراض؟".اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.
لذلك فإن موقفنا من هذه القضية تغيّر أيضاً، ومردّ هذا التغير إلى حد كبير هو إلى أننا اكتشفنا أناساً بدوا قادرين على طرح مواضيع محفوفة بالمخاطر بطرق مذهلة بفعاليتها من خلال البريد الإلكتروني.
صحيح أنه يجب عليكم الحد من استعماله للاتصالات الحساسة، إلا أن هناك ممارسات أفضل تتيح لكم الاستفادة من فعالية البريد الإلكتروني دون المعاناة كثيراً من عوائقه وقيوده. ولكن قبل أن تُقدِموا على هذه

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!