فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عندما تبدأ عملاً جديداً لدى شركة جديدة، يكون لديك نافذة زمنية قصيرة لكي تتكيّف مع ثقافتها، وتكون مدتها في العادة 90 يوماً بحسب القاعدة الراسخة. ونعرف بدورنا الكثير من الأفراد الموهوبين الذين تعثروا في شركاتهم الجديدة لعدم قدرتهم على معرفة ثقافة تلك الشركات. ويحدث هذا لعدم قيام الشركات في الغالب بشرح القواعد الثقافية للقادمين الجدد، وتركيز من يبدؤون عملهم الجديد على الوظيفة ومديرهم لدرجة نسيانهم لتلك الأمور. وفي حال فهمت تلك الثقافة بشكل جيد، فستشكل نقطة انطلاق ناجحة لك. ولا يتمثل تحقيق ذلك في معرفة ما يفعله زملاؤك فحسب، بل في معرفة الكيفية التي يتم فيها أداء العمل، وهو ما سيزيد من فعاليتك ومستوى إدراكك.
ولقد لاحظنا خلال عملنا وجود 5 أبعاد للثقافة عليك أن توليها اهتمامك، ولكل منها تأثير كبير على قدرتك على الإبحار في غياهب وظيفتك الجديدة.
العلاقات
تختلف الشركات في ما يتعلق بكيفية قيامها برعاية العلاقات، ومدى تقديرها للتعاون، وفي معرفة مقدار الوقت اللازم لإنجاز العمل واتخاذ القرارات المهمة. ففي بعض الشركات، تتمثل الطريقة الوحيدة للتأثير على الآخرين في قضاء الوقت معهم وجهاً لوجه؛ في حين تفضل شركات أخرى استخدام البريد الإلكتروني والرسائل النصية ومؤتمرات الفيديو بدل الاجتماعات الشخصية. عندما تصل إلى شركتك الجديدة، اطلب من المطلعين على ما يجري فيها إبلاغك بنمط العلاقات السائد فيها. على سبيل المثال، هل تحتاج إلى قضاء بعض الوقت في بناء علاقة مع شخص ما قبل طلب مساعدته أو مساهمته في مشروع؟ أم أنه من المقبول جمع قائمة بالأفراد الذين يمكنك اللجوء
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!