facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لا يمكننا إنجاز شيء مهم في شركاتنا من دون خصائص البيانات الجيدة ذات الجودة العالية، ويظن معظمنا، في أعماقه، أن البيانات التي نملكها ليست بالمستوى المطلوب. ولذا، نبذل قصارى جهدنا لتنقية بياناتنا، وتطبيق برامج قادرة على اكتشاف الأخطاء بصورة تلقائية، والبحث عن التأكيد من مصادر خارجية. أطلق على هذه الجهود كلها اسم "معمل البيانات الخفي"، ولكن، هذا العمل يستهلك كثيراً من الوقت والمال، وفي معظم الأوقات لا يؤدي إلى نتيجة جيدة.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

حل مشكلة سوء مصادر البيانات
لن تنتهي عملية التنقية أبداً. تخيل أنك نقيّت بياناتك المتوفرة كلها بصورة تامة، ولكنك لم تعالج مشكلة رداءة الجودة لدى مصدر البيانات، وعندما تأخذ بيانات جديدة، سوف تأخذ معها أخطاء جديدة تؤثر على عملك، وسوف تهدر وقتك ووقت فريقك من جديد في التعامل مع الأخطاء. لقد تجاوز عمل تنقية البيانات، باعتباره وسيلة لتحقيق جودتها، تاريخ صلاحيته منذ وقت طويل.
اقرأ أيضاً: لماذا يحتاج علم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!