facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تشهد الولايات المتحدة، للمرة الأولى منذ سنوات انخفاضاً في عدد طلبات التقديم على تأشيرة "آتش 1 – بي" (H-1B)، بحسب تقرير حديثٍ صادر عن دائرة خدمات الجنسية والهجرة الأميركية (USCIS). (وتأشيرة "آتش 1 – بي" (H-1B) هي بمثابة تصريح عمل يسمح لأصحاب العمل في الولايات المتحدة بتوظيف عمال أجانب مؤقتاً في مهن متخصصة). إذ صرحت الدائرة، في الشهر الماضي، أنها استقبلت 199,000 طلب هذا العام، أي أقل بـ 37,000 عن العام السابق.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
ويمثل هذا الانخفاض مصدراً للقلق بالنسبة لشركات التكنولوجيا، والتي توقع العديد منها، على خلاف ما حدث، ازدياداً كبيراً في عدد الطلبات بسبب المستقبل الضبابي لبرنامج التأشيرة. ونتيجة لذلك، يتسابق، حالياً، مدراء التوظيف في الشركات لاختيار الموظفين من ضمن عينة محلية ضيقة النطاق. كما ضاعف آخرون جهود التوظيف لديهم من خلال زيادة الإنفاق على إعلانات موقعي "لينكد إن" و"فيسبوك"، أو من خلال حضور فعاليات التواصل المحلية لاستقطاب مرشحين للعمل.
ولا شك أن هذه التكتيكات ستحدث فرقاً، لكن هناك استراتيجية واحدة يمكن أن يكون لها الأثر الأكبر، وعلى الرغم من ذلك، يبدو أن المعنيين بالموارد البشرية لم يستغلونها بعد، وهي الاستفادة من البيانات المدنية، والخروج منها برؤى لوضع برامج توظيف محددة الأهداف على نحو أكبر.
فصحيح أن "لينكد إن" قد يمنحك إمكانية

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!