facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تُعتبر الرؤى المستندة إلى البيانات أساسية للشركات التي ترغب في تحسين عملياتها أو في تقديم منتج جديد أو خدمة جديدة، كتجربة العميل المصمَّمة مثلاً. ولكن، تفتقد بعض الشركات للأدوات اللازمة لتحليل بياناتها، رغم توفر عرض كبير للموارد، في حين تملك شركات أخرى الموارد اللازمة للتحليلات، ولكنها تفتقد وفرة البيانات الضرورية لتشكيل رؤى ذات جودة.احصل مجاناً على دراسة حالة من خبراء كلية هارفارد للأعمال بعنوان "هل من الصحيح إعادة توظيف من ترك العمل لديك؟"، حملها الآن.
وحتى عندما تتوفر البيانات والتحليلات المحوسبة معاً، قد يكون من الذكاء أن تجمع الشركة الموارد، ومن الممكن أن تشتري شركة كبيرة، تسعى لاكتساب رؤى أفضل من بياناتها، شركة تقنية ناشئة، كطريقة لتحقيق أهدافها بسرعة أكبر. يوجد خيار آخر قابل للتطبيق، هو النظر في شراكات الابتكار، فهي قادرة على تأمين الوصول القيّم إلى التقنية والكفاءات مع التزامات قليلة.
يمكن أن تكون الشراكات الابتكارية مفيدة للطرفين، لأنّ الشركة الكبيرة الراسخة، التي تعقد شراكة مع شركة تقنية ناشئة جديدة، سوف تستفيد من التعاون مع التقنيات الجديدة. أيضاً، سوف تكتسب الشركة الناشئة القوة والدعم من شريكتها الأكبر، في الوقت الذي تستمر فيه بتنمية علامتها التجارية وتوسيع عملياتها.
حدِّد الشريك والهدف المناسبين
يبدو عقد شراكة بين مؤسسة قديمة وشركة ناشئة شكلاً بديهياً، إلا أنّ أنواع الشركات التي يُمكن أن تستفيد من عقد تحالف

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!