facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: هل فكّرت في أفضل طريقة لتقييم الفرص العالمية المختلفة وتحديد أكثر تلك الفرص ملاءمة لعملك التجاري في ظل قيام شركتك بتطوير استراتيجية لتوسيع نطاق السوق؟ قد يكون من المغري التركيز على أكبر الأسواق بكل بساطة، لكن قد يفشل هذا النهج في مراعاة العديد من العوامل المهمة. ويعرض المؤلف في هذه المقالة إطار عمل مكوّن من 3 عناصر لمساعدة أي شركة في تطوير استراتيجية توسع مستهدفة. وعلى وجه التحديد، يجب على الشركات تحديد مدى توافر السوق (حجم السوق)، وإجراء التحليلات المحوسبة في الوقت الحقيقي (المنتجات التي تجذب المستهلكين في تلك السوق)، واستقطاب الزبائن (سهولة الدخول إلى تلك السوق بناء على عروض المنتجات الحالية)، ومن الضروري أن تطبّق الشركات تلك الاستراتيجية على كل سوق محتملة.  ومن المهم إدراك أن عملية اتخاذ قرار مستنير يمكّنك من المضي قدماً في تلك الأسواق الجديدة بخطى واثقة يرتبط بقدرتك على تحقيق التوازن بين كل من تلك الاعتبارات الثلاثة ودراسة كل الفرص السوقية بعناية.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
 
وجدت بعد انضمامي إلى شركة "هبسبوت" (HubSpot) في عام 2015 امتلاك الشركة زبائن في أكثر من 100 دولة في جميع أنحاء العالم بالفعل. ومع ذلك، كانت خطط التوسع الدولي في الشركة غير مكتملة بعد.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!