تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تتعرض صناعة البقالة الأميركية لوضع جديد فريد من نوعه مع إعلان سلسلتي متاجر البقالة الألمانيتين "آلدي" (ALDI) و"ليدل" (LIDL) عن خططهما لافتتاح مئات المتاجر الجديدة في جميع أنحاء الولايات المتحدة، حيث تخطط آلدي لافتتاح 900 متجر بحلول عام 2022، بينما تخطط ليدل لافتتاح 100 متجر بحلول نهاية عام 2019. كما جرى في عام 2017 أيضاً قيام عملاق البيع عبر الإنترنت، أمازون، بشراء سلسلة متاجر "هوول فودز" (Whole Foods)، مطلقاً سلسلة من الميزات الجديدة الخاصة بالطلب والتسعير والتسليم في المتاجر في جميع أنحاء البلاد. كما أضافت الاتجاهات الجديدة على غرار الوجبات الجاهزة وامتلاك أسهم في المزارع وطلب وتسليم المشتريات عبر تطبيقات الهواتف المحمولة مزيداً من التحديات لسلاسل متاجر البقالة الحاليين.
وبينما احتلت قضية استحواذ أمازون على هوول فودز والطلب عبر تطبيقات الهواتف المحمولة والوجبات الجاهزة عناوين الصحافة، لم نجد، في اعتقادنا، ما يكفي من التغطية الإعلامية لتوغل سلسلتي متاجر آلدي وليدي داخل السوق الأميركي.
سيكون من البديهي ملاحظة حجم التهديدات التي سيجلبها المنافسون الصاعدون الألمان للسلاسل المحلية مثل وول مارت وتارغت وكوستكو وكروغر. ويمكننا امتلاك فكرة حول ذلك من خلال النظر إلى سوق البقالة في المملكة المتحدة، إذ باتت كل من آلدي وليدي تستحوذان على حصة سوقية تبلغ 13.1% في المملكة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022