تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: أشار واحد من كل 5 مستثمرين في استقصاء أجرته شركة "بلاك روك" (BlackRock) مؤخراً إلى أن تجربته مع الجائحة أدت إلى زيادة اهتمامه بالاستثمار المستدام. ولكن إذا أراد المستثمرون مضاعفة الأموال المتدفقة إلى الاستثمار المستدام، فيجب ألا يكتفوا بمضاعفة المبالغ التي يضخونها في هذه الاستثمارات. وقد توصّل مؤلفا هذه المقالة من خلال التجربة التي خاضاها بوصفهما مقدمَين للمنح ومستثمرَين وناشطَين إلى أن نمو القطاع الاستثماري على المستوى المطلوب يستلزم دخول المستثمر في شراكة مع "حلّالي المشاكل"، أي أولئك الأشخاص والمؤسسات المهتمة بالمشكلات البيئية والاجتماعية التي يريد المستثمرون المستدامون الإسهام في حلها. وتستعرض هذه المقالة أمثلة على هذه الأعمال التعاونية.

تعهد أحد الاتحادات الاستثمارية في مايو/أيار 2020 بضخ أكثر من 50 مليون يورو لبدء العمل على إنشاء جزيرة للطاقة النظيفة على بعد 100 كيلومتر من الساحل في بحر الشمال تسمى "جزيرة الرياح" (VindØ)، وكان من أهم هذه الجهات الاستثمارية صندوق التقاعد "بنشن دنمارك" (PensionDanmark) الذي يعتبر أحد أكبر 50 صندوقاً للمعاشات التقاعدية في أوروبا وأحد رواد الاستثمار المستدام والمؤثر.
ستعمل "جزيرة الرياح" كمركز ومرفق لتوليد الطاقة الكهربية من

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!