facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/STILLFX
ملخص: يوجد العديد من الأسباب التي تجعل الموظف يشعر بالانفصال الذهني عن العمل ويفشل في تلبية توقعاتك. قد يكون سبب انفصاله الذهني عائداً إلى مشكلة شخصية يعاني منها أو إلى شعوره بالاحتراق الوظيفي، وقد لا يدرك في أحيان أخرى أنه ينزلق إلى حافة الهاوية. على أي حال، يجب عليك أن تعي أثر سلوكيات مثل أولئك الموظفين في الفريق بصفتك مديرهم. كما يجب عليك أن تكون لطيفاً معهم عند مواجهتهم وأن تحاول تحديد ما يؤرق مضجعهم وأن تساعدهم في إعادة الاندماج في عملهم مجدداً. اصبر عليهم، لكن إن لم تنجح الحلول التي توصلت إليها في النهاية، فقد يكون الوقت قد حان لإعادة التفكير فيما إذا كان المنصب الذي يشغلونه لا يزال مناسباً لهم.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

 
من المحبط أن تلاحظ شعور أحد أعضاء فريقك بالانفصال الذهني. قد لا يؤدي ذلك الموظف إلا الحد الأدنى من واجباته فقط، وقد يفشل في حالات أخرى في الالتزام بالمواعيد النهائية، أو يرتكب أخطاءً عند عمله على المشاريع المهمة. كيف يمكنك تحديد ما يحدث معه بالفعل؟ وما الذي يمكنك فعله لمعالجة المشكلة عندما تنطوي على مجرد تراجع مؤقت في أدائه؟ ماذا لو كانت مشكلة طويلة الأمد؟ وما هي أفضل طريقة للتأكد من أن افتقار ذلك

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!