فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لا يبدو أنّ إعادة الخلط الكبير للأعمال الذي بدأ في السنوات الثلاث الأخيرة حول موضوع الاندماجات الكبرى آخذ بالتراجع أو الفتور. إذ تُعتبر التغييرات العميقة في التقنية والعولمة التي بدأت في التسعينيات مستمرة في قلب طريقة عيشنا وعملنا رأساً على عقب. حتى أنها أجبرت الشركات على إعادة توزيع ما تحمله من أوراق، وتسببت في إعادة خلط لملكية الأصول في الاقتصاد.
كانت هذه ثالث سنة على التوالي يُعلن فيها عن حصول أكثر من 5,000 صفقة اندماج واستحواذ على مستوى العالم بحسب وكالة تومسون رويترز، وهو رقم قياسي. إذ لم يحدث مثل هذا العدد الكبير من الصفقات العالمية في السابق إلا في عامي 2007-2008، وقبلها في العام 2000، الذي شهد ذروة الصفقات في سنة واحدة بحدوث ما يزيد عن 40,000 صفقة. وشهدنا في الإحدى عشر عاماً الأخيرة أكثر من 500,000 صفقة اندماج واستحواذ، أي أكثر من أي فترة في التاريخ الحديث. (ليس لدينا بيانات جيدة عن بداية القرن العشرين، عندما حصل إعادة خلط هائل للأصول.)
الاندماجات الكبرى لعام 2017
ما الذي تخبرنا به أهم الصفقات التي حصلت في العام 2017 عن إعادة المزج هذا وتأثيره على حياتنا اليومية؟
صحتنا
 لا تزال صفقة اندماج شركة سي في إس (CVS) وأتنا (Aetna) ذات الـ68 مليار دولار تحيّر حملة الأسهم والمستهلكين، كيف سيكون أثرها على نظامنا الصحي؟ من الواضح أنها جزء من إعادة خلط أكبر للأصول، بدأ منذ سنوات عديدة مع صفقات في الصيدلة الدوائية
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!