facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
نادراً ما ينمو المرء بمعزل عن الآخرين. في الواقع، قدم بعض علماء النفس دليلاً دامغاً على أننا لا ننمو إلا بالتعايش مع الآخرين وعقد رباط تواصل معهم. ومع ذلك، فنحن لسنا بحاجة إلى الآخرين حينما يتعلق الأمر ببرامج التدريب أو التطوير الرسمية، إننا قادرون على خلق فرصنا الخاصة بحيث نتمكن من اكتساب فكرة أوضح وأعمق عن الأشياء، وأن نتسلح بالمعرفة، ونتزود بالمهارات التي تدفعنا إلى الأمام في مسار تصاعدي. لكن يمكننا أن نحظى بقدر أكبر من السيطرة على تعلمنا وتطورنا في العمل إذا جعلنا بناء علاقات رفيعة المستوى إحدى أولوياتنا.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

إذاً، ما هي العلاقات رفيعة المستوى؟ إنها العلاقات التي نبنيها مع الناس من حولنا، ونشعر فيها بتقبل إيجابي منهم، وبتفاهم متبادل معهم، وبالحيوية في التواصل معهم. التقبل الإيجابي هو الشعور بأن الشخص يرى أفضل ما فينا من خصال، حتى إذا كانت قد جمعتنا علاقة منذ وقت قريب. أما التفاهم المتبادل فهو شعورنا بالتجاوب والانفتاح من جهة الشخص الآخر. وأخيراً، الحيوية وهي تعكس الشعور العميق بالطاقة الذي يتخللنا عندما نتواصل مع شخص آخر – كما لو دبت فينا الحياة بقوة أكبر في هذه اللحظة.
وتصف باربرا فريدريكسون العلاقات رفيعة المستوى بأنها "اللحظات الصغيرة من الحب". ولا تدع كلمة "الحب" تشعرك بالخوف. فهذه اللحظات من الإفعام بالحياة بالتواصل مع الآخرين تخلق لنا بيئة من الأمان

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!