تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
كلما كانت الشركات عالمية ومتباعدة، كلما قلّ الاتصال البشري المادي. لم تعد مهمة المدراء هي التجوال في المكتب واستقبال الزائرين والتواصل مع الناس فقط. لقد تم استبدال الحضور مع الناس شخصياً لمناقشة القضايا الملحّة بالاجتماعات عن بعد عبر المؤتمرات على شبكة الإنترنت.
في شركة مايكروسوفت، حيث أعمل أنا "كاثلين" والمستشاران أيضاً "راسموس وجاكلين"، كان الرئيس التنفيذي لمايكروسوفت "ساتيا ناديلا" وفريقه يعكفون على تجريب الأدوات الرقمية بغرض تضييق الفجوة وتقريب المسافات. وهذه بعض الاستراتيجيات العملية التي اعتُمدت لبناء ذلك المجتمع وخلق التواصل بين الموظفين والمديرين.
شبكات تواصل اجتماعية مؤسساتية
تُعتبر خدمات الشبكات الاجتماعية التابعة للمؤسسات قنوات مهمة للموظفين ليتواصلوا مع بعضهم ويتشاركوا الأفكار. وتستخدم شركة مايكروسوفت صفحة "يامر" (Yammer) كمنصة خاصة وقناة لنادالا والمدراء الآخرين ليتواصلوا مع الموظفين ويستمعوا لهم ويعرفوا ما بدور في أذهانهم. في صفحة "التواصل مع المدير التنفيذي"، يمكن للموظفين طرح الأسئلة والتواصل مع موظفين آخرين حول عديد القضايا؛ يمكن مناقشة أي شيء بدءاً باستراتيجية المنتَج وانتهاء بحوافز الموظفين. و يساعد هذا الأمر في تعزيز الشعور بالانتماء ويخلق تواصلاً مباشراً بين الموظفين والمدراء.
وتتخذ الشركة إجراءات استباقية بمتابعة الأسئلة على الشبكة الاجتماعية مباشرة من قبل كبار المدراء الذين يجيبون عن الأسئلة مباشرة. وبالانخراط في هذا النقاش الافتراضي فإن بوسع الإدارة الاستجابة السريعة للمتطلبات على أوسع نطاق، حيث يتم الحصول على وجهات نظر الموظفين القيمة وهمومهم في أي يوم. ويمكن أن يتدخل المدير في المحادثة في أي وقت ويقدم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022