تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يبدو أن عناوين الأخبار حول الامتيازات المكتبية أو تصاميم المكاتب التي تحقق تجربة مميزة للموظفين باتت تخضع لاجتهادات وبدع لا تنتهي، مثل المكاتب المزودة بأجهزة لرياضة المشي والحجرات المخصصة للقيلولة و"يوم تستطيع فيه جلب كلبك معك إلى العمل"، وهذه مجرد أمثلة قليلة مما يجري الحديث عنه أو تطبيقه. فما هي أهمية ضوء النهار في المكتب لديك؟
أهمية ضوء النهار في المكتب
كشف استبيان جديد بعنوان "تجربة الموظف"، أجرته شركتي الاستشارية في مجال الموارد البشرية، المسماة "فيوتشر وورك بليس" (Future Workplace)، أن الموظفين يتوقون إلى شيء جوهري وأساسي أكثر على صعيد احتياجات الإنسان. ففي استطلاع أُجري على 1,614 موظفاً في أميركا الشمالية، وجدنا أن الوصول إلى الضوء الطبيعي والمشاهد الخارجية هو السمة الأولى التي يفضلها الناس في بيئة مكان العمل، حيث تتفوق هذه السمة على مختلف الخدمات الأخرى التي تُنشأ في مواقع العمل، مثل المقاهي ومراكز اللياقة البدنية والامتيازات الترفيهية، بما في ذلك رعاية الأطفال في مواقع العمل (4 – 8% فقط من الشركات المدرجة في قائمة المائة شركة الكبرى لمجلة "فورتشن" تقدم رعاية للأطفال في مواقع العمل).
اقرأ أيضاً: الإدارة السليمة تتنبأ بنجاح الشركة بشكل أفضل
ووجدت الدراسة أيضاً أن غياب الضوء الطبيعي والمشاهد الخارجية يضر بأداء الموظفين لأعمالهم. ويشعر أكثر من ثلث الموظفين بأنهم لا يحصلون على ما يكفيهم من الضوء الطبيعي في مساحة العمل

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!