تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في ظل انتشار العديد من المفاهيم الخاطئة والشائعة التي تقول إن الأشخاص الأصحاء لا يحتاجون إلى لقاح الأنفلونزا، وإلى جانب الخرافات حول الآثار الجانبية الضارة للقاح. أظهر العديد من الدراسات أن أحد أكبر الأسباب التي تجعل الناس يمتنعون عن التطعيم هو أن الطبيب لا ينصحهم بذلك أبداً. (يقول 80% من المرضى أنه من المرجح أن يأخذوا اللقاح إذا نصحهم مقدم الرعاية الصحية بذلك). فماذا عن تطبيقات الاقتصاد السلوكي والأنفلونزا حول العالم؟
كيف يمكننا الحصول على المزيد من مقدمي الرعاية الذين ينصحون بأخذ هذه اللقاحات؟ لحسن الحظ، هناك طريقة فعّالة وغير مكلفة وهي: "دفعهم" للقيام بذلك عن طريق إجراء تغييرات ماكرة على السياق الذي يتخذون القرارات من خلاله. وتُعد لقاحات الأنفلونزا مثالاً على ذلك.
اقرأ أيضاً: كيف تتحدد اختياراتنا وفقاً لعلم الاقتصاد السلوكي؟
بالنتيجة،

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022