تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في ظل انتشار العديد من المفاهيم الخاطئة والشائعة التي تقول إن الأشخاص الأصحاء لا يحتاجون إلى لقاح الأنفلونزا، وإلى جانب الخرافات حول الآثار الجانبية الضارة للقاح. أظهرت العديد من الدراسات أن أحد أكبر الأسباب التي تجعل الناس يمتنعون عن التطعيم هو أن الطبيب لا ينصحهم بذلك أبداً. (يقول 80% من المرضى أنه من المرجح أن يأخذوا اللقاح إذا نصحهم مقدم الرعاية الصحية بذلك). فماذا عن تطبيقات الاقتصاد السلوكي والأنفلونزا حول العالم؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

كيف يمكننا الحصول على المزيد من مقدمي الرعاية الذين ينصحون بأخذ هذه اللقاحات؟ لحسن الحظ، هناك طريقة فعّالة وغير مكلفة وهي: "دفعهم" للقيام بذلك عن طريق إجراء تغييرات ماكرة على السياق الذي يتخذون القرارات من خلاله. وتُعد لقاحات الأنفلونزا مثالاً على ذلك.
اقرأ أيضاً:

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!