من المعروف أن الناس يكرهون الاستقالة من العمل دون وجود عمل بديل بانتظارهم. وذلك ليس فقط لأن أصحاب العمل يفضلون توظيف أشخاص ممن يعملون حالياً، إنما لأنه يجعلك تشعر بالفشل، حيث تبدو وكأنك لم تستطع التحمل. ولكن هناك حالات يكون التخلي فيها عن عملك أمراً ضرورياً.

سأطرح مثالاً شخصياً. لم يمارس زوجي التزلج على الماء في حياته أبداً. فتحداه والدي لمحاولة التزلج عند شاطئ المحيط في كيب كود في ولاية ماساتشوستس الأميركية. جلس زوجي في الماء والزلاجات أمامه بينما أطلق أبي محرك قارب الصيد الضعيف المضحك. كان زوجي يبتسم وهو يتمسك بالمقبض، ولكنه لم يستطع الصمود واقفاً على الزلاجات ووقع منبطحاً في الماء الذي غمر رأسه. عندها أخذت أناديه وأصرخ: "أفلت المقبض! أفلت المقبض!" ولربما غرق زوجي لو لم يفلت ذاك المقبض، ولم نكن لنعيش معاً بسعادة.

يمكن أن ينطبق ذلك على الوظائف أيضاً. فقد تدمر حياتك المهنية بسهولة إن لم تتخلّ عن الوظيفة. ويجب عليك التفكير بالاستقالة في حالتين اثنتين حتى لو لم يكن لديك وظيفة بديلة بانتظارك:

  • عندما تعتقد أن هناك أمراً غير قانوني أو غير أخلاقي يجري في العمل وتخشى أن يعود عليك بالضرر.

  • عندما تكون وظيفتك الحالية تؤثر سلباً على صحتك وحياتك خارج العمل.


ولكن أولاً، يجب أن تضع خطة تتضمن الوقت والطريقة المناسبين لتقديم الاستقالة، والأشخاص الذين ستستعين بهم كمراجع. والأهم من كل ذلك، ما ستقوله عن سبب استقالتك. وإليك مثالين:

لنأخذ مثلاً سمر التي افتتحت شركة مع اثنين من زملائها في جامعة الأعمال. عندما علمت بعد عدة سنوات باحتمال قيام الشركاء بالاحتيال على زبائنهم، أدركت أنّ عليها الانسحاب من الشركة على الرغم من أنها ستخسر عملها واستثمارها فيه. فالبقاء في الشركة لم يكن خياراً متاحاً في الوقت الذي كانت فيه سمعتها على المحك، وهي أهمّ من أي شيء آخر.

لذلك، قامت بوضع خطة جيدة. وقامت بتوكيل محام ليساعدها في فهم التزاماتها وحددت موعداً للاستقالة وكتبت رسالة استقالة تضمنت سبباً دقيقاً للمغادرة. قالت فيها: "لقد استمتعت كثيراً بالعمل معكما في هذه الشركة الناشئة. ولم أكن لأستغني عن هذا العمل مقابل أي شيء في العالم. لكنني الآن أصبحت أرى نفسي بصورة أوضح، وأعلم أنني لن أكون مرتاحة في العمل ضمن مكان يفتقد البنية المتينة والتنظيم".

ثم قامت بتأمين المراجع، وهم صاحب العمل الذي عملت لديه سابقاً وزميل وزبون حاليين، كان بإمكانهم جميعاً دعم وتأييد حجتها في الاستقالة. لم تخبر أي منهم بشكوكها بشأن شركائها لأنها لم تجد الأدلة التي تؤكدها. وخرجت من الشركة وحافظت على سمعتها وحصلت على وظيفة أخرى خلال 4 أشهر.

أما عماد، فقد كان نائب رئيس يعمل بجد في شركة مرت بفترة اندماج صعبة.

كان لديه ثلاثة أطفال أحدهم من ذوي الاحتياجات الخاصة. وكان يُعتبر نجماً في الشركة قبل اندماجها، ولكن يبدو أنه لم يتمكن من إرضاء الإدارة الجديدة مهما فعل. ولاحظ أنّ زملاءه أُجبروا على الخروج من الشركة أو أُقيلوا واحداً تلو الآخر، ولكنه كان عازماً على الصمود من أجل عائلته.

ولكن هذا العمل كان شديد الوطأة على عماد، فازداد وزنه حوالي 14 كلغ، وكان يشعر بالغثيان كل صباح عند ذهابه إلى العمل. كان متوتراً لدرجة أقلقت من حوله. وعندما تدخل طبيبه أيضاً، أدرك عماد أنّ عليه الاستقالة من عمله حتى لو لم يكن لديه بديل. كان هناك من يراقبه عن قرب وكان يعمل لساعات طويلة جداً في البحث عن عمل جديد. عانى من ضغط شديد ما أثر على أدائه في المقابلات. فقام بوضع خطة. وجمع مراجعه وكان أغلبهم من إدارة الشركة قبل الاندماج. وحدد موعداً للاستقالة وهيأ رسالة استقالة لم يذكر فيها شيئاً عن صحته، وإنما شكر مدراءه على إبقائه في الشركة خلال فترة الاندماج، وأثنى عليهم لكل ما تعلمه منهم، وقال أنه يرغب في تغيير اتجاه حياته المهنية نحو المبيعات والتسويق.

لم يقل عماد: "لقد مرضت بسببكم فعلاً!" لأنه كان يعلم أنّ أحداً ما قد يحاول التواصل مع أحد المدراء طلباً لمعلومات عنه، وأراد أن يكونوا مرجعاً حيادياً على الأقل. ونجحت خطته وساعده المدراء السابقون في إيجاد عمل جديد.

إذاً، ماذا نستخلص من قصتي نجاح سمر وعماد في الانتقال؟ إذا قررت الاستقالة من وظيفتك دون أن يكون لديك بديل، ما عليك سوى اتباع الخطوات التالية:

1- ضع خطة تحدد فيها كيف ستستقيل ولمن ستقدم الطلب والموعد المحدد لفعل ذلك. سجلها على التقويم لديك. وحدد الأشخاص الذين يجب عليك إعلامهم فور استقالتك.

2- جد ثلاثة أشخاص كمراجع لعملك. ويجب أن يكون أحدهم على الأقل من عملك الحالي. وإن لم تحبذ طلب ذلك من مديرك ليكن زميلاً لك أو مرؤوساً مباشراً لديك أو أحد زبائنك.

3- اكتب رسالة استقالة قصيرة. تتضمن الثناء على صاحب العمل الحالي ووجهة جديدة صادقة. حتى إن كنت تنوي تقديم الاستقالة بصورة شخصية اصطحب الرسالة معك إلى الاجتماع وسلمها باليد للشخص الذي ستقدم استقالتك له. واحرص على عدم إلقاء اللوم على أحد ولا حتى على نفسك. فقد يعود ذلك عليك بالضرر يوماً ما.

4- تابع. فأول يوم بعد استقالتك هو بداية بقية حياتك المهنية.
*تم تغيير الأسماء

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

شاركنا رأيك وتجربتك

2 تعليقات على "متى يتوجب عليك الاستقالة من عملك دون وجود بديل؟"

التنبيه لـ

تصنيف حسب:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تصويتاً
Moussa.Hussein
Member
Moussa.Hussein
5 شهور 15 أيام منذ

جميلة جدا

moh_2007
Member
moh_2007
5 شهور 14 أيام منذ

الحقيقة كان موضوع متميزا حيث يمر كثير من الموظفين بمثل هذة الحالة وخصوصا حيمنا تكون الفرض الوظيفية ضعيفة جدا

wpDiscuz
error: المحتوى محمي !!