تتمثّل الخطوة الأولى في بناء استراتيجية رابحة في إدراك أنّ الاستراتيجية هي شيء أهم من أن يُترك إلى قسم الاستراتيجيات لكي يضعها. لا شكّ في أنّ من المفيد الحصول على مساعدة من المدراء أو الفرق المعنيين بوضع الاستراتيجيات في عملية تدقيق الاستراتيجية وتنفيذها. لكنّ الاستراتيجية بحدّ ذاتها يجب أن يضعها ويمتلكها الرئيس التنفيذي (أو من يكافئه في المنصب ضمن القسم). وإلا فإن الاستراتيجية غالباً ما تتحوّل إلى منتجِ مائع المعالم ناتج عن التفكير الجماعي ومجموعة من التنازلات وسط مجموعة متعدّدة من أصحاب المصلحة ضمن المؤسسة.

وبناءً على ذلك
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!