تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: لا يضع معظمنا أي خطط للاحتفال بالإنجازات. وعادة ما يمتلك الأفراد والمؤسسات عقلية "في المرة القادمة"، كما لو أن الاستمتاع بتحقيق أهدافنا النهائية حتى لفترة وجيزة يتعارض مع الإنتاجية والكفاءة. لكن ذلك غير صحيح على الإطلاق؛ بل إن الاحتفال بالإنجازات هو فرصة مهمة لتوثيق الخبرات المكتسبة على طريق الإنجاز، ولتعزيز العلاقات بين الأفراد الذين يجعلون تحقيق الإنجازات المستقبلية أمراً ممكناً. ويصف المؤلف 4 لحظات يمكن استغلالها للاحتفال بالإنجازات بطريقة هادفة.
 
غالباً ما نمتاز بقدرتنا كأفراد بالغين على تحقيق أداء جيد في العمل أكثر من تحقيق أداء جيد في اللعب والمرح. في الواقع، يبدو أننا حوّلنا المرح إلى شكل من أشكال العمل، لكنه شكل نكون أقل كفاءة فيه للأسف. تأمّل على سبيل المثال حفلات التقاعد وأعياد الميلاد التي تزينها البالونات وتقدّم فيها المعجنات وأطباق الخضروات الطازجة. عادة ما تُعقد تلك الأنواع من الحفلات بين الاجتماعات. إذ ترحب بالجميع، ثم تملأ طبقاً من المأكولات التي تحبها لتتناولها بمفردك على مكتبك. وربما يمر عليك ضيف الشرف ليلقي عليك السلام.
وجدنا في شركة "دسربشن أدفايزرز" (Disruption Advisors) أن معظمنا لا يضع خططاً للاحتفال بالإنجازات، إضافة إلى أن حقيقة إحجامنا عن الاحتفال أصبحت أكثر وضوحاً وأعمق أثراً بعد عامين من العزلة التي فرضتها الجائحة. وهو أمر مؤسف حقاً؛ إذ كما أوضحت في كتابي الجديد الذي يحمل عنوان "النمو الذكي" (Smart Growth)، فإن الاحتفال هو فرصة مهمة
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022