تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إنّ للانطباعات الأولية في مكان العمل أهمية كبيرة (وليس فقط بالنسبة لأصحاب العمل). فالموظفون الجدد يبدؤون في تكوين انطباعاتهم حول المؤسسة التي يعملون معها منذ يومهم الأول فيها، ما يؤثر على قرارهم حول البقاء فيها على المدى الطويل. وقد تؤدي خبرات مباشرة العمل السيئة إلى ترك الموظفين لعملهم بشكل غير ضروري ويمكن تفادي هذا الأمر، ما قد يكلف المؤسسة ضعفي الراتب السنوي للموظف.  
لكن من الصعب قياس ما إذا كانت جهودك التي تبذلها للمساعدة في تحسين خبرة مباشرة العمل بالنسبة للموظفين الجدد ناجحة أم لا. ونحن في شركة مايكروسوفت، التي توظف آلاف الموظفين الجدد كل عام، نفتقر إلى طريقة جيدة لقياس انطباعات الموظفين حول خبرة مباشرة عملهم، ولذلك لا نستطيع استخلاص النتائج المفيدة من أرقام ترك الموظفين لعملهم.
وفي مسعى لفهم أفضل لما نطلق عليه "ترك العمل المبكر"، لجأنا إلى الاستفادة من فرصة سانحة وجلية ولكنها كانت فرصة مغفلة. لقد شرعنا ببساطة في سؤال الموظفين حول خبراتهم. وأطلقنا استبياناً وقمنا بتوزيعه على الموظفين الجدد بعد أسبوعهم الأول في العمل ومن ثم قمنا بتوزيعه بعد قضائهم  90 يوماً، لكي نتعرف على انطباعاتهم حول خبراتهم الأولى في وظائفهم الجديدة لدى شركة مايكروسوفت.
لقد

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!