تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
مكاتب أمناء المظالم موجودة لسبب وحيد بسيط ألا وهو مد يد العون للموظفين والمؤسسات. فهي تساعد الموظفين بوصفها الجهة التي يمكن أن يلجأ إليها فرد أو (فريق) لخوض أحاديث سرية، سواء بخصوص شخص يتقاضى رشوة، أو مشرف يتعاطى المخدرات، أو الإبلاغ عن حالة تحرش، أو نزاع شخصي، أو قضية أخرى ما. ينظر بعض الموظفين إلى قسم الموارد البشرية، ومسؤولي الامتثال، والمدراء بوصفهم وكلاء للشركاء يتمثل واجبهم في حمايتها عوضاً عن حماية مصالح الموظفين. وكما هو حال الناس الذين يترددون في إبلاغ الشرطة بأمر ما، فإنهم لا يعلمون ماذا ستكون نتيجة التحقيق، ويخشون من ألا يحميهم القانون. ومع ذلك، فإن هناك قوانين لحماية من يدقون ناقوس الخطر وسياسات لمكافحة الانتقام؛ لكن الناس يعلمون أن من يدقون ناقوس الخطر غالباً ما يُعاقبون، ويحصل الانتقام في جميع الأحوال. وبالتالي فإنهم بحاجة إلى بديل سري، ورسمي، وحيادي، ومستقل لمساعدتهم في التعامل مع مثل هذه القضايا. وهذا هو الدور الذي يؤديه مكتب أمين المظالم.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

يعود أصل هذا المفهوم إلى القرن الثامن عشر في السويد. وقد ظهر هذا المنصب للمرة الأولى في الولايات المتحدة الأميركية في الجامعات الأميركية في ستينيات القرن الماضي، بينما بدأت الشركات الكبرى بتبنّيه في ثمانينيات القرن ذاته، رغم أن مكاتب أمناء المظالم ليست شائعة كما ينبغي لها أن تكون. بعض الشركات تتجاوزها بسبب التكلفة. وهذا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!