facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في الساعة 8:45 صباحاً بتاريخ 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001 كان جون مورفي الرئيس التنفيذي لشركة أوبنهايمرفاندز (Oppenheimer Funds)، يمارس رياضة الجري في حديقة باتري بارك الواقعة في جنوب مانهاتن. كان يفكر بخطة إعادة تنظيم الشركة التي كان أعلن عنها في اليوم السابق عندما رأى فجأة انفجاراً بالقرب من قمة البرج الشمالي لمركز التجارة العالمية. توقف ليشاهد الدخان الأسود يتدفق من مكان الانفجار – لقد بدا ذلك كماً هائلاً من الدخان، لا يتناسب مع ما اعتُقد أنه اصطدام لطائرة صغيرة ضلت طريقها. فكّر في موظفيه الذين يعملون في البرج الجنوبي المجاور، وقرر ألا يجدد عقد إيجار شركته هناك. وقال لنفسه: "حدث أولاً تفجير العام 1993، والآن اصطدام الطائرة. من يعلم ما هو الآتي؟" وتابع جريه ولكن باتجاه مكتبه.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
في نفس اللحظة، ولكن على بعد 1,600 ميل (حوالي 2,500 كم)، كان تيموثي دوك يخوض معركته مع الازدحام المروري في طريقه إلى المقر الرئيس لشركة الخطوط الجوية "أميريكان إيرلاينز" في مدينة دالاس. انطلق جهاز الاستدعاء الذي كان يحمله وفي نفس الوقت شرع هاتفه المحمول بالرنين. وفيما كان دوك، نائب رئيس قسم الاتصالات في شركة "أميريكان إيرلاينز"، يجاهد لكي يرد على هاتفه محاولاً في الوقت ذاته التقاط جهاز الاستدعاء من جيبه. تملكه شعور قابض فاقمه صوت الشخص المتصل الذي أخبره أن إحدى طائرات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!