تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تعتبر الاتفاقية التي عُقدت مؤخراً بين شركتي "جوجل" و"أسنشن" (Ascension) – صاحبة المنظومة الضخمة للخدمات الصحية الوطنية بالولايات المتحدة – علامة أخرى على دور الثورة الرقمية في تطوير مجال الرعاية الصحية. نحن على أعتاب حقبة جديدة سيصبح بمقدور الأطباء فيها أن يطبقوا بشكل فوري التجربة البشرية الجمعية في علاج أي مرض من أجل رعاية كل مريض مصاب بالحالة المرضية نفسها.
بموجب هذه الاتفاقية، سترسل "أسنشن" إلى خدمات "جوجل" السحابية البيانات الصحية التي تجمعها عن مرضاها البالغ عددهم 50 مليوناً، ومن ثم تقوم "جوجل" بمعالجة تلك البيانات لمساعدة "أسنشن" على إدارة مرضاها ومواردها المالية بشكل أفضل. إلا أن ردود الأفعال المستنكرة للاتفاقية تؤكد بوضوح أن تغييراً بهذه الضخامة لن يتحقق أبداً بسلاسة. فقد أثار الإعلان عن الاتفاقية مخاوف بشأن خصوصية المرضى وإساءة استخدام المعلومات لصالح أطراف ثالثة تحقق منها مكاسب خاصة. أدى هذا إلى فتح تحقيق من جانب وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية، وصدور مطالبات من أعضاء الكونغرس الأميركي لإجراء مزيد من الاستجوابات. نحن بلا ريب على وشك خوض ما يمكن أن تكون معركة مصيرية وشرسة وطويلة حول كيفية إدارة المعلومات الصحية الشخصية في العصر الرقمي.
للمرضى حق لا يمكن إنكاره في حماية خصوصية بياناتهم الصحية الشخصية والسيطرة عليها. بينما يحتاج

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!