تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

الابتكار المفتوح يولد أفكاراً عظيمة، لماذا لا تتبناه الشركات إذاً؟

برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في عصرنا هذا تعتبر الكثير من الشركات الابتكار المفتوح – وهو عملية مشاركة المعارف والأفكار مع المؤسسات الأخرى – جزءاً رئيساً من استراتيجيتها لتطوير عروض جديدة. وتضم الأمثلة في هذا السياق شركة "لوريال" (L’Oréal) التي تتعاون مع شركة "رينو" (Renault) لتصنيع سيارة كهربائية مبتكرة تحوي "مغطس مياه معدنية" وتُوحد شركتا "ديلفي" (Delphi) لقطع غيار السيارات و"موبيل آي" (Mobileye) قواهما بغية إنتاج نظام للقيادة الذاتية. وقد اكتشفت شركات عديدة أن مثل هذه الشراكات تحقق وفراً في التكلفة وتخلق رؤى ثاقبة.
ولكن، من الغريب أنه، ورغم تواصل ازدياد عمق التعاون فيما بين الشركات واتساع نطاقه ، نجد أن التبني الفعلي للأفكار التي تُبتكر بهذه الطريقة لا يتصاعد بالوتيرة ذاتها. وفي استطلاع حديث أجرته شركة "أكسنتشر" (Accenture)، تبين أن أكثر من 50% من الشركات

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022