لطالما كانت شركة "رويال فيليبس" الهولندية، العلامة التجارية الأبرز، رائدة في مجال ابتكار المنتجات. غير أن إيراداتها هبطت في السنوات العشر الأولى من الألفية الجديدة بنسبة 40%، وأُهدرت أرباحها في ذلك العقد، كما انخفضت قيمتها في السوق بشكل كبير. فما الخطأ الذي حدث؟

لقد اتّضح أن المشكلة كانت تكمن في المبالغة في طرح منتجات جديدة. ففي بداية الألفية الثالثة قام مدراء الشركة التنفيذيون بتوسيع تشكيلة ما تعرضه الشركة في السوق، من خلال تطوير منتجات جديدة داخل الشركة وشراء تصاميم جاهزة، لتشمل طيفاً واسعاً جداً من المنتجات والخدمات. ففي العام 2003 كانت شركة "فيليبس"
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

error: المحتوى محمي !!