تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لطالما كانت شركة "رويال فيليبس" الهولندية، العلامة التجارية الأبرز، رائدة في مجال ابتكار المنتجات. غير أن إيراداتها هبطت في السنوات العشر الأولى من الألفية الجديدة بنسبة 40%، وأُهدرت أرباحها في ذلك العقد، كما انخفضت قيمتها في السوق بشكل كبير. فما الخطأ الذي حدث؟ كيف تحول الابتكار إلى مشكلة؟
لقد اتّضح أن المشكلة كانت تكمن في المبالغة في طرح منتجات جديدة. ففي بداية الألفية الثالثة قام مدراء الشركة التنفيذيون بتوسيع تشكيلة ما تعرضه الشركة في السوق، من خلال تطوير منتجات جديدة داخل الشركة وشراء تصاميم جاهزة، لتشمل طيفاً واسعاً جداً من المنتجات والخدمات. ففي العام 2003 كانت شركة "فيليبس" أكبر مسجّل لبراءات الاختراع في أوروبا ومن بين العشرة الأوائل في الولايات المتحدة الأميركية. ومن بين المنتجات الجديدة مصابيح كهربائية موفرة للطاقة، وأجهزة المسح الطبي، وأجهزة التصوير القابلة للوصل على شبكة الإنترنت، والرقائق الإلكترونية المناسبة لأنظمة الترفيه داخل السيارات، وعروض البرمجيات، إضافة إلى بعض الخدمات المرتبطة بهذه المنتجات. وفي عام 2011 كانت شركة "فيليبس" منافسة في أكثر من 60 صنفاً من المنتجات.
غير أن شركة "فيليبس" سمحت لقادة أعمالها

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!