تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage

لا أحد يشك في أن المستقبل هو لإنترنت الأشياء، فمن الطائرات دون طيار (الدرون) إلى الثلاجات، ومن الروبوتات الصناعية الضخمة إلى الأجهزة الطبية الدقيقة المزروعة في الجسم، تتواصل الآلات بالفعل مع آلات أخرى وتتشارك البيانات دون توجيه بشري، منجزة أعقد المهام على الإطلاق. تتوقع شركة "غارتنر" (Gartner) أن يكون أكثر من 6.4 مليارات "شيء" متصل قيد الاستخدام هذا العام، وأن يشمل إنترنت الأشياء 21 مليار شيء بحلول عام 2020، ما يعني ثلاثة أجهزة تقريباً لكل إنسان على الكوكب. في قطاع الصناعة وحده، تتوقع شركة "آي دي سي" (IDC) المتخصصة في مجال المعلومات المتعلقة بالسوق أن يصل نمو سوق إنترنت الأشياء إلى 100 مليار دولار تقريباً بحلول عام 2018، وهو معدل نمو سنوي مركب (CAGR) لخمسة أعوام يبلغ 18%، فماذا عن موضوع الابتكار في شركة "سيسكو" بالتحديد؟
سيتطلب كل هذا التغيير تكنولوجيات جديدة تتيح للآلات مشاركة البيانات ومعالجتها بطرق أسرع وأكثر أماناً. ولمواكبة هذا التغيير، ستظهر الحاجة إلى تطوير معايير وهيكليات وبنى تحتية جديدة بالوتيرة ذاتها. والسؤال الذي يواجه "سيسكو" وشركات أخرى، هو عن كيفية القيام بذلك، أي كيفية تسريع عملية الابتكار، وخاصة أن التغير التكنولوجي يهدد بتدمير نماذج عملنا الحالية.
نهج شركة "سيسكو" في الابتكار
في "سيسكو"، نتعلم الإجابة عن هذه الأسئلة من خلال 3 مبادرات صُممت لتوسيع قاعدتنا المعرفية بجذب وجهات نظر متعددة: احتضان التنوع في شركتنا والتواصل بين القطاعات وبناء شراكات مع شركات منافسة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!