فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لا يمكن لبرنامج الابتكار في الصناعة المنظمة في أي من الشركات، أن يكون مؤثراً من دون بناء جسور من التواصل والعلاقات داخلها، لذلك لطالما شعرت بأنّ مسماي الوظيفي عندما كنت أعمل سابقاً ضمن مستشفى بوسطن للأطفال في الولايات المتحدة الأميركية، كان يجب أن يكون رئيسة قسم التواصل والعلاقات الابتكارية عوضاً عن، رئيسة قسم الابتكار.
وتُعتبر العلاقات الجيدة والتواصل المؤثر ذو أهمية أكبر خاصة في شركات الصناعة المنظمة الموجهة من قبل الحكومات كشركات تقديم الرعاية الصحية، وصناعة الأدوية وقطاع المصارف والتأمين.
ويمكن القول أنّ الابتكار في مثل تلك الصناعات يشكل تحدياً كبيراً، إلّا أنه ضروري، وذلك لأن الشركات يجب أن تلجاً للابتكار من أجل الحصول على فرصة ازدهار أكبر وللتمتع بمزايا إضافية تُدخلها ضمن عالم المنافسة من أوسع الأبواب.
نصائح لإنجاح المشاريع الابتكارية
وليزدهر الابتكار ويجتاز العقبات التنظيمية والقانونية يجب معالجة الحواجز التي يمكن أن تواجهها الشركات، وهنا أذكر لكم عدداً من النصائح لإنجاح المشروع الابتكاري بناء على تجربتي الشخصية:
1– بناء علاقات استباقية مع الأشخاص المسؤولين عن الشؤون التنظيمية والقانونية في الشركة.
يعتقد أحياناً المسؤولون عن قسم الابتكار، أنه من الأفضل الابتعاد عن موظفي الشؤون القانونية والتنظيمية وإدارة الالتزام، لأطول فترة ممكنة، لكن ذلك يُعتبر خطأً جسيماً. بل ابحث دوماً عن الموظفين المسؤولين في هذه الأقسام ضمن المؤسسة أو الشركة التي تعمل فيها ولا تتجاهلهم، لأنك لا تستطيع تجنب العمل معهم، وإذا لم تبحث عنهم سيأتون إليك بأنفسهم.
كما يُنصح
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!