تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يدرك مدراء الشركات (أعضاء مجالس الإدارة) والمدراء التنفيذيون على حد سواء أن وتيرة التغيير في الوقت الحالي تتسارع بشكل مستمر، كما أنهم يدركون أن الشركات بحاجة إلى الابتكار لتبقى في المقدمة. ولكن، هل تقوم مجالس الإدارة بدورها لدعم الابتكار؟ أجرينا مسحاً لأكثر من 5,000 عضو مجلس إدارة من جميع أنحاء العالم لمعرفة ذلك.
وقد وجدنا بشكل عام، أن الابتكار لا يُصنف كأحد أهم التحديات الاستراتيجية بالنسبة لغالبية مجالس إدارة الشركات. وعلى الرغم من أن المدراء في بعض الصناعات أكثر إدراكاً لتهديد الزعزعة والتغيير، إلا إنّ الضعف الكبير في الانخراط في عمليات الابتكار على مستوى مجلس الإدارة يمكن أن يشكل خطراً خفياً وعبئاً على الشركة.
تحديد الأولويات
وجدنا أن الاهتمام المتعلق بالابتكار لدى معظم المدراء يأتي في مرتبة لاحقة بعد قضايا أخرى. حيث ينظر أقل من ثلث (30%) المشاركين في الاستطلاع الذي أجريناه إلى الابتكار على أنه أحد التحديات الثلاثة الكبرى التي تواجهها شركاتهم في تحقيق أهدافها الاستراتيجية، في حين يرى 21% فقط أن الاتجاهات الجديدة التي تظهر في مجال التكنولوجيا تمثل تحدياً استراتيجياً كبيراً. ويحلّ الابتكار في المرتبة الخامسة، بعد المخاوف والشواغل الأكثر تقليدية؛ مثل جذب المواهب الكبرى والاحتفاظ بها، والبيئة التنظيمية للشركة.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022