تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: تجد مؤسسات كثيرة نفسها في حالة أزمة دائمة، وتعتمد على "أبطال" الشركة في حلّ مشكلاتها. وفي حين يحب الكثيرون الشعور الذي ينتابهم عندما يتمكنون من حل مشكلة ما وإخراج الشركة من مأزق، إلا أنه ليس من المفترض أن يكون هذا أسلوب حياتهم. إذا تساءلت عن سبب أداء شركتك الجيد في الأزمات ومعاناتها من الصعوبات في الأوقات الأخرى، فقد يكون الوقت مناسباً لأخذ بعض الوقت والبحث عن السبب، فأبطال شركتك قد يكشفون عن معاناتها من مشكلة أعمق. يقدم المؤلف 4 طرق للابتعاد عن ثقافة الأزمات الدائمة. أولاً، يجب أن تفهم أن البطولة ليست دليلاً على الالتزام، بل هي دليل على أن الوقت قد حان لإجراء تغييرات في مؤسستك. ثانياً، تأكد من أن طريقتك في توزيع الموارد منطقية. ثالثاً، احرص على تحسين قدرات التنسيق بين الأقسام المختلفة. وأخيراً، احرص على مكافأة الفرق وليس الأفراد فقط.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

 
حضرت مؤخراً اجتماع فريق تنفيذي يهدف لمناقشة أزمة تتعرض لها شركته، وهي أن طلبية أحد أهم العملاء قد فشلت. كان الفريق يعمل على تصنيف الأولويات من أجل تقليل الضرر وتقديم تعويض ترضية للعميل وإعادة الأمور إلى نصابها.
وفي نهاية الاجتماع، كان الفريق متأهباً ومستعداً لتنفيذ الخطة. جُمع المدراء الذين اعتادت القيادة اللجوء إليهم في أوقات الأزمات، والذين تطلق عليهم باعتزاز اسم "فريق المهمات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!