facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لطالما اعتمد الابتكار في مجال الرعاية الصحية على نموذج خطي تقليدي في الابتكار – بحث أساسي وتطبيقي يتبعه تطوير وتوظيف تجاري. مع أنّ هذا المبدأ القائم على عبارة "من المختبر إلى سرير المريض" قد يحسن الرعاية الصحية على مستوى العالم، إلا أنّه يستغرق سنوات، وحتى ربما يستغرق عقوداً كي يصل ابتكار ما إلى السوق، وعندما يحصل ذلك يكون بالقليل جداً من المدخلات من المرضى أنفسهم. ومع أنّ النتائج ربما تكون قوية تقنياً، لكنها أيضاً غير مثالية من وجهة نظر المريض (وهو ما تفهمه أي امرأة قامت بالتصوير الشعاعي المؤلم للثدي). احصل مجاناً على دراسة حالة من خبراء كلية هارفارد للأعمال بعنوان "هل من الصحيح إعادة توظيف من ترك العمل لديك؟"، حملها الآن.
هناك بديل آخذ بالظهور ضمن مؤسسات الرعاية الصحية في العالم، ويتمثّل في التصميم المرتكز على الإنسان والتعاون المشترك في الابتكار، وهي مجموعة من الطرق التي يمكنها تسريع وأنسنة الابتكار في مجال الرعاية الصحية. لا يتعلق هذا النموذج فقط بالحصول على مزيد من الآراء التقويمية من المرضى خلال فترة الابتكار، بل يكون المرضى فيه مصممين ومطورين

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!