تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ثمة شك محق في أنّ ادعاء الصدق والأصالة في عالم الأعمال يُعد نوعاً من الكلام الرخيص على الأغلب من قبل أي منافس. ما السبب الذي يكمن وراء استخدام مثل هذه الافتتاحيات إذاً؟ يعود ذلك إلى أن الكلفة ليست منخفضة فحسب، بل معدومة، فيما الفائدة المرجوة محدودة؛ جرب حظك ولتأمل أن تجد من يُصدق زعمك. إن التحدي الذي يواجه باعة بعض المنتجات الأصلية على موقع إيباي (eBay) – والمشترين الساعين لها – هو إثبات أنهم لا يتفوهون بكلمات جوفاء.
هنا تأتي إعلانات المباريات. إذ إنّ ثمن فترات البث خلال المباراة مرتفع بشكل هائل. فلِمَ تهتم الشركات بشرائها؟  
تأتي الصياغة التقليدية لهذه الفكرة من أطروحة مايكل سبينس للدكتوراه، المنشورة عام 1973، والتي ساعدته في الحصول على جائزة نوبل عام 2001. لم تركّز الأطروحة على الإعلانات، بل على مدى براعة الطريقة التي يُعبّر بها العاملون عن ذكائهم وموثوقيتهم.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!