تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يدرك معظمنا مخاطر تبني الكثير من الأهداف في نفس الوقت، فهذا الأمر لا يسمح لنا غالباً بإحراز تقدم ملموس في أي منها، ولكن مع إدراكنا أنه يتعين علينا تحديد الأولويات، كيف يمكننا تحديد الأهداف الصحيحة من أجل التركيز عليها؟ وكيف نتخلص من الإحباط والفشل في العمل؟ فيما يلي 4 خطوات تساعد على تحديد الهدف الذي سيكون تركيز الجهود فيه أكثر استراتيجية، ومعرفة كيفية تعظيم الفرص التي تؤتي ثمارها.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

4 خطوات لتجنب إحباط تعدد الأهداف
احرص على مواءمة هدفك مع الرؤية الاستراتيجية الشاملة لشركتك.
إذا كنت موظفاً، في أي مستوى، فإن الخطوة الأولى في تحديد الأهداف هي أن تسأل مديرك في العمل مباشرة عن ملاحظاته، اسأله، على سبيل المثال، ما هو أهم هدف يمكنني العمل عليه هذا العام؟ بعد الحصول على إجابته، ستتمكن من التركز على ما هو مهم بالنسبة له على أقل تقدير، وهو أمر مفيد عندما يتعلق الأمر ببناء رأسمالك السياسي في الشركة. وإذا كان لمديرك حكماً قوياً ورؤية شاملة لعمليات الشركة، فيمكنه غالباً توجيهك للتركيز على المبادرات ذات الصلة من الناحية الاستراتيجية، التي ستجعلك تحظى باهتمام إيجابي على نطاق أوسع في الشركة.
أما إذا كنت قائد الشركة، فاستعرض

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!