facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تسود أجواء البهجة في كل مكان خلال موسم الأعياد، وقد يشعر البعض وكأنهم يستيقظون كل يوم على أغنية العيد، إذ تراهم "يستمعون إلى ضحكات الأطفال، ويشاهدون المارة، ويتبادلون الابتسامات فيما بينهم". لكن بالنسبة للبعض الآخر، قد تكون هذه الأوقات من السنة هي الأكثر شعوراً بالوحدة والأشد إرهاقاً. فوفقاً لمسح أجرته شبكة هيلثلاين (Healthline) في العام 2015، فإنّ 44% من الناس أفادوا بأنهم يشعرون بالإجهاد خلال موسم الأعياد، وأفاد أكثر من 18% أنهم يشعرون "بالإجهاد الشديد". وذكر نصف المستجيبين تقريباً أنّ الوضع المالي هو السبب الرئيس لشعورهم بالتوتر، في حين أنّ جدول الأعمال المزدحم أكثر من اللازم واختيار الهدايا المناسبة والمحافظة على الصحة، كلها أمور ساهمت في متاعب الناس خلال تلك الفترة.انضم إلى شبكة عالمية من المبتكرين. رشح نفسك الآن إلى جائزة مبتكرون دون 35 من إم آي تي تكنولوجي ريفيو..

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!