تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
طلب الباحث غيرت بويجزي وزملاؤه من ثلاثة آلاف متطوّع في هولندا بأن ينهوا حمّامهم الصباحي برشقة من الماء البارد لمدّة 30 أو 60 أو 90 ثانية، بينما تم الطلب من مجموعة أخرى الاستحمام بحسب المعتاد على أن يستمروا لمدّة 30 يوماً على التوالي. ثم أجرى الباحثون مراجعة لسجلات دوام هؤلاء الموظفين خلال تلك الفترة. وقد وجدوا أن الموظفين في جميع المجموعات التي استحمّ أفرادها بماء بارد سجّلوا نسبة تغيّب أقل بنسبة 29% مقارنة بالمجموعة الأخرى. وكانت الخلاصة التي توصّل الباحثون إليها هي:
بويجزي: هذا أوّل برهان رفيع المستوى يُظهر أن الحمام البارد مفيد لصحّتك. فالذين استحمّوا بالماء البارد لمدّة 30 ثانية على الأقل لمدّة شهر، أخذوا إجازات مرضية أقل بنسبة 29% من أقرانهم في المجموعة الأخرى. كما كانت نسب إجازاتهم المرضية أقل وبنسبة 54% أقل من زملائهم المنخرطين بممارسة التمارين الرياضية المنتظمة.
هارفارد بزنس ريفيو: ولكن لماذا سيقلّل الاستحمام بالماء البارد من احتمال إصابتنا بالمرض؟ هذه نقطة حسّاسة ولكن هامّة: فالمشاركون الذين استحموا بالمياه الباردة، شعروا بالمرض لعدد أيّام يساوي تقريباً عدد الأيام التي مرض فيها من استحموا بشكل طبيعي. ولكن إمّا كانت أعراضهم أقلّ حدّة، أو شعروا بقدر أكبر من الحيوية، لذلك كانوا أكثر قدرة على مجابهة المرض وأداء مهامهم بالرغم من

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!