facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يبدو أن التهديدات الإلكترونية (السيبرانية) تشكل تحدياً مستحيلاً، فهي بطبيعتها سريعة التغير، ولا محدودة وغير متماثلة، ولذلك أصبح التنبؤ بها وإدارتها في غاية الصعوبة. لا عجب أن المنتدى الاقتصادي العالمي وضع الأمن الإلكتروني مرة أخرى قريباً من قمة قائمته الأخيرة للمخاطر العالمية. وبالفعل، تقول الحكمة التقليدية إنها مسألة وقت فقط قبل أن تشكل مؤسستك هدفاً لهجوم إلكتروني. وفي حين أننا نتفق مع آندي بوتشمان، كبير محللي الأمن الإلكتروني في مختبرات آيداهو الوطنية، في قوله: "لن يكون أي مبلغ تنفقه على أنظمة الدفاع قادراً على حمايتك من القراصنة تماماً"، إلا أننا نعتقد أنه بالإمكان دعم دفاعاتك لتخفيف المخاطر بدرجة كبيرة.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

نركز في هذه المقالة على التحدي الرئيس في إدارة الأمن الإلكتروني، وهو فجوة البيانات. فهناك قدر قليل جداً من البيانات الإلكترونية المتاحة على نطاق واسع، ما يصعب عملية التقييم الموضوعي للتأثير المحتمل للحوادث. ومن خلال عملنا مع أصحاب المصلحة في جميع المناطق والصناعات، نقترح نهجاً لتحديد ما يجب قياسه، وطريقةً لجمع البيانات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!